مجلة كلام رومنسي

كلام رومانسيى لعشاق الرومانسية


حق الجار

شاطر
avatar
عاشقة الاحلام

الجنس : انثى
مساهماتي : 110
نقاطي : 330
سجلت في : 04/02/2013

حق الجار

مُساهمة من طرف عاشقة الاحلام في الإثنين فبراير 04, 2013 6:13 pm

حق الجار

أحاديث حقوق الجار
بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله تعالى‏:‏ ‏(‏وَاِعبِدوا اللَهَ وَلا تُشرِكوا بِهِ شَيئاً وَبِالوالِدَينِ إِحساناً وَبِذي القُربى وَاليَتامى وَالمَساكين وَالجارُ ذي القُربى وَالجارُ الجَنِب‏)‏‏.‏
وقال الأوزاعي وأبان قالا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره‏(‏‏.‏
حديث عائشة‏:‏ حديث الإحسان إلى الجار عن أبي شريح‏:‏ إبن عيينة حدثنا عمرو عن نافع بن جبير عن أبي شريح الكعبي قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره‏(‏‏.‏
عن أبي هريرة‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن مجاورة من جاوره‏(‏‏.‏
عن أبي عمر عن أبي جحيفة قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يشكو جاره فقال إطرح متاعك بالطريق قال فجعل الناس يمرون فيلعنونه فقال ما لقيت من الناس يلعنوني قال لعنك الله قبل أن يلعنك الناس فقال فإني لا أعود يا رسول الله فجاء الذي شكا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ ‏(‏إرفع متاعك فقد أمنت أو كفيت‏)‏‏.‏
عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن رجلاً جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ إن لي جاراً يؤذني فقال‏:‏ ‏(‏إنطلق فأخرج متاعك إلى الطريق‏)‏‏.‏
علي بن الجعد قال حدثنا سلام بن مسكين عن شهر بن حوشب عن محمد بن يوسف أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إن لي جاراً يؤذيني فقال‏:‏ ‏(‏أصبر ثم أتاه فقال ثم أتاه فقال أصبر ثم أتاه فقال‏:‏ إعمد إلى متاعك ففرِّغه في الطريق فإذا أتى عليك آت فقل إن جاري يؤذيني قال فتحل أو تجب اللعنة‏)‏‏.‏
داود بن أيوب القسملي حدثنا عباد بن بشير العبدي قال سمعت أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏(‏من آذى جاره فقد آذاني ومن آذاني فقد حاربني‏)‏‏.‏
عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏من أشراط الساعة سوء الجوار وقطيعة الأرحام وأن يعطل السيف عن الجهاد‏)‏‏.‏
عباد بن بشير سمع أنساً يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏إن هذه الأمة تفتن بعدي‏)‏‏.‏
عن أبي هريرة وزاد في متنه‏:‏ ‏(‏فاتقوا الله في جيرانكم وما ملكت إيمانكم‏)‏‏.‏
حدثنا عبد الله بن عمرو قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏يوصي بالجار حتى خشيت أو رأينا أنه ليورثه‏)‏‏.‏
عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه‏(‏‏.‏
ويفهم من الحديث المذكور عنه صلى الله عليه وسلم هو تعظيم حق الجار من الإحسان إليه وإكرامه وعدم الأذى له وإنما جاء الحديث في هذا الأسلوب للمبالغة في حفظ حقوق الجار وعدم الإساءة إليه حيث أنزله الرسول صلى الله عليه وسلم منزلة الوارث تعظيماً لحقه ووجوب الإحسان إليه وعدم الإساءة إليه بأي نوع من أنواع الأذى‏.‏
عن أنس رضي الله تعالى عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏(‏ما هو بمؤمن من لا يأمن جاره غوايله - وفي لفظ – بوايقه‏)‏‏.‏
عن ابن مسعود رضي الله تعالى عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏والذي نفسي بيده لا يؤمن عبد حتى يأمن جاره بوايقه‏)‏‏.‏
عن أبي وائل عن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل أي الذنب أعظم قال أن تجعل الله نداً وهو خلقك قلت ثم أي قال أن ت*** ولدك خشية أن يطعم معك قلت ثم أي قال أن تزاني بحليلة جارك فأنزل الله تعالى ‏(‏وَالَّذينَ لا يَدعونَ مَعَ اللَهِ إِلَهاً آخَر‏)‏‏.‏
قال أن ت*** ولدك خشية أن يأكل معك قلت ثم أي قال أن تزاني بحليلة جارك فأنزل الله تعالى تصديق قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏(‏وَالَّذينَ لا يَدعونَ مَعَ اللَهِ إِلَهاً آخَر وَلا يَقتُلونَ النَفسُ الَّتي حَرمَ اللَهُ إِلّا بِالحَقِ وَلا يَزنون‏)‏‏.‏
عن الليث عن عثمان عن سليمان بن بريدة عن أبيه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏من غش مسلماً في أمره وجاره فليس منها‏)‏‏.‏
عن أبي ذر رضي الله تعالى عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏إذا صنعت مرقة فأكثر ماءها ثم انظر أهل بيت من جيرانك فأصبهم منها بمعروف‏)‏‏.‏
عن جابر رضي الله تعالى عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏إذا طبخ أحدكم قدراً فليكثر مرقها وليغرف لجيرانه‏)‏‏.‏
عن علقمة بن عبد الله المزني عن أبيه ‏(‏إذا اشترى أحدكم لحماً فليكثر مرقه فإن لم يصب لحماً أصاب مرقاً وهو أحد اللحمين‏)‏‏.‏
عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏خير الجيران عند الله خيرهم لجاره وخير الأصحاب عند الله خيرهم لصاحبه‏)‏‏.‏
عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت قلت يا رسول الله إن لي جارين فأيهما أبدأ قال‏:‏ بأقربهما منك في الهدية‏.‏
عن عائشة رضي الله عنها قالت قلت يا رسول الله إن لي جارين فبأيهما أبدأ قال‏:‏ بأدناهما باباً‏.‏
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏إذا أراد أحدكم أن يبيع عقاراً فلا يبيعه حتى يستأذن جاره‏)‏ رواه ابن ماجه‏.‏

وعن جابر رضي الله تعالى عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏الجار أحق بشقعته ينتظره إذا كان غائباً إذا كان طريقهما واحد‏)‏ رواه أهل السنن الأربعة وعن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما مرفوعاً‏.‏
‏(‏من كانت له أرض فأراد أن يبيعها فليعرضها على جاره‏)‏ أخرجه القزيني‏.‏
وعن عمرو بن الشريد عن أبي رافع قال الرجل لولا أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏(‏الجار أحق بصقبه‏)‏‏.‏
عن أبي هريرة قول النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏إذا استأذن أحدكم جاره أن يغرس خشبة في جداره فلا يمنعه‏)‏ متفق عليه‏
عن بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال قلت يا رسول الله ما حق جاري عليَّ قال إن مرض عدته وإن مات شيعته وإن استقرضك أقرضته وإن أعوز سترته وإن أصاب خيراً هنأته وإن أصابته مصيبة عزيته ولا ترفع بناءك فوق بنائه فتسد عليه الريح ولا تؤذيه بريح قدرك إلا أن تغرف له منها‏.‏
عن أبي هريرة‏:‏ قالوا يا رسول الله ما حق الجوار قال‏:‏ إن دعاك أجبته وإن استعانك أعنته ولا تؤذه بقتار قدرك إلا أن تغرف له منها‏.‏
عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏ليس المؤمن من بات شبعان وجاره طاوٍ‏)‏‏.‏
عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏ليس المؤمن الذي يشبع وجاره جائع إلى جنبه‏)‏‏.‏
حدثنا أبو يحيى مولى جعدة سمع أبا هريرة يقول قيل يا رسول الله إن فلانة تقوم الليل وتصوم النهار وتؤذي جيرانها بلسانها قال هي من أهل النار قال وفلانة تصلي المكتوبة وتصدق بالأثوار ولا تؤذي أحداً من جيرانها قال‏:‏ هي من أهل الجنة‏.‏
عن يزيد ابن عبد الله ابن الشخير عن أخيه مطرف قال لقيت أبا ذر يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏)‏إن الله يحب ثلاثة‏:‏ رجل له جار سوء فهو يؤذيه ويصبر على أذاه فيكفيه الله إياه بحياة أو بموت‏(‏‏.‏
عن المقبري عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏تعوذوا بالله من جار المقيم فإن جار المسافر إذا شاء إن يزايل زايل‏)‏‏.‏
عن نافع بن عبد الحارث قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏من سعادة المرء الجار الصالح‏)‏‏.‏
حدثنا قتادة عن أنس رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏والذي نفسي بيده لا يؤمن رجل حتى يحب لجاره ولأخيه ما يحب لنفسه‏)‏‏.‏
عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏يا نساء المؤمنات لا تحقرن جارة لجارتها لو فرسن شاة‏)‏‏.‏
عن عمرو بن معاذ الأشهلي عن جدته قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏(‏يا نساء المؤمنات لا تحقر أحداكن لجارتها ولو كراع شاة محرقا‏)‏‏.‏
عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏(‏الجيران ثلاثة‏:‏ جار له حق وجار له حقان وجار له ثلاثة حقوق فأما الذي له حق واحد فجار مشرك لا رحم له له حق الجوار وأما الذي له حقان فجار مسلم لا رحم له له حق الإسلام وحق الجوار‏.‏
فإذا كان الجار صاحب كبيرة فلا يخلو إما إن يكون متستراً بها ويغلق بابه عليه فليعرض عنه ويتغافل عنه وإن أمكن أن ينصحه في السر ويعظه فحسن وإن كان متظاهراً بفسقه مثل مكاس أو مرابي فتهجره هجراً جميلاً وكذا إن كان تاركاً للصلاة في كثير من الأوقات فمره بالمعروف وانهه عن المنكر مرة بعد أخرى وإلا فاهجره في الله لعله أن يرعوي ويحصل له انتفاع بالهجرة من غير أن تقطع عنه كلامك وسلامك وهديتك فإن رأيته متمرداً عاتياً بعيداً من الخير فأعرض عنه واجهد أن تتحول من جواره فقد تقدم أن النبي صلى الله عليه وسلم تعوذ من جار السوء في دار الإقامة‏.‏
فإن كان الجار ديوثاً أو قليل الغيرة أو حريمه على غير الطريق المستقيم فتحول عنه أو فاجهد أن لا يؤذون زوجتك فإن في ذلك فساداً كثيراً وخف على نفسك المسكينة ولا تدخل منزله واقطع الود بكل ممكن وإن لم تقبل مني ربما حصل لك هوى وطمع وغلبت عن نفسك أو أنبك أو فصل فإن كان جارك رافضياً أو صاحب بدعة كبيرة فإن قدرت على تعليمه وهدايته فاجهد وإن عجزت فانجمع عنه ولا تواده ولا تصافه ولا تكون له مصادقاً ولا معاشراً والتحول أولى بك‏.‏
قال الله تعالى‏:‏ ‏(‏لا تَجِد قَوماً يُؤمِنونَ بِاللَهِ وَاليَومِ الآخِرِ يوادُّونَ مِن حادَ اللَهَ وَرسولَهُ وَلَو كانوا آباءَهُم أَو أَبناءَهُم أو إِخوانَهُم أو عَشيرَتَهُم أُولَئِكَ كُتِبَ في قُلوبُهم الإيمانَ وَأَيدهم بِروحٍ مِنهُ‏)‏‏.‏
قال الله تعالى‏:‏ ‏(‏فَسَوفَ يَأتي اللَهُ بِقَومٍ يُحِبُهم وَيُحِبونَهُ أَذِلَةً عَلى المُؤمِنينَ أَعِزَةً عَلى الكافِرينَ‏)‏‏.‏

فالمؤمن يتواضع للمؤمن ويتذللك لهم ويتعزز على الكافرين ولا يتضال لهم تعظيماً لحرمة الإسلام وإعزازاً للدين من غير أن تؤذيهم ولا تودهم كما تود المسلم‏.‏
والحمد لله وحده وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم‏.
avatar
elking

الجنس : ذكر
مساهماتي : 249
نقاطي : 249
سجلت في : 07/02/2013

رد: حق الجار

مُساهمة من طرف elking في الخميس فبراير 07, 2013 4:56 am

شكرااااااااااا لك على ابداعك ننتظر
جديدك بشوووووووووووووووق
شكرا جدا
avatar
dany rito

الجنس : ذكر
مساهماتي : 107
نقاطي : 151
سجلت في : 11/01/2013

رد: حق الجار

مُساهمة من طرف dany rito في السبت فبراير 09, 2013 1:04 am

الف شكرا على الموضوع القيم واصل بدون فواصل

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 10, 2018 5:47 pm